ملابس

الأزياء السريعة هل هي خدعة تجارية أم ماذا؟

مع التسارع الذي حدث في العالم و ظهور الثورة الصناعية أصبح إنتاج الملابس أرخص و أسهل، وأصبح التسوق عبارة عن هواية وليست حاجة، فالملابس في نظر الكثيرين تعكس شخصية وأسلوب الشخص وكل هذا ظهر بالتزامن مع ظهور الأزياء السريعة.

فالأزياء السريعة هي تصاميم فورية غير مكلفة و عصرية، فهي تأخذ عينات و أفكار من عروض الأزياء و أحدث ما ارتداه المشاهير في إطلالتهم على السجادة الحمراء و في المهرجانات ثم تحولها إلى ملابس تُباع في المتاجر بسرعة فائقة . ففجأة أصبح بإمكان الجميع ارتداء ملابس مثل المشاهير المفضلين لديهم،

وارتداء أحدث صيحات الموضة بعد ظهورها فورًا في عروض الأزياء ومن هنا استحدثت عبارة خزانتي فارغة وملابسي قديمة. فتوفر الملابس بأسعار معقولة و قليلة أدّى إلى إقناع المستهلك بشراء المزيد بالرغم من وجود قطعة بديلة في الخزانة، لكن أصبح هناك دافع جديد للتسوق و هو الرغبة في كل جديد ليس لأهميته  بل لمجرد كونه جديدًا، فهذه

جزء من خطة أصحاب المصانع والمروجين لهذه الملابس لزيادة مبيعاتهم عن طريق إقناعك في اللاوعي باتِّباع كل ما هو جديد في عالم الموضة

 الأزياء السريعة - خود للأزياء 2

فتكرار الملابس يعتبره البعض موضة قديمة، فإذا كنت من هؤلاء و ترغبين في البقاء على صلة مع صيحات الموضة فور صدورها،

فعليك متابعة أحدث الإطلالات فور عرضها في دور العرض، بالإضافة إلى أن الأزياء السريعة وفرت لكِ إمكانية ارتداء الملابس بضع المرات ثم التخلص منها

 

لأن الملابس السريعة مصنوعة من مواد منخفضة الجودة من أجل تقديم موديلات غير مكلفة، و من ثم بعد فترة قصيرة تستبدليها بالصيحات الجديدة فور عرضها في عروض الأزياء.

وأدّت زيادة الوعي اتجاه قضايا البيئة وعلاقتها المباشرة بصناعة الأزياء إلى تشجيع العديد من الشخصيات المؤثرة في المجتمع  للاتجاه إلى الموضة المستدامة وتسليط الضوء عليها و تشجيع الناس على  تكرار الملابس و التركيز على الجودة بهدف تقليل الضرر البيئيّ و ظروف العمل الصعبة. 

أما الوجه الآخر للأزياء السريعة هو الوجه المضر للبيئة، فالإنتاج المفرط  جعل الموضة واحدة من أكبر الملوثات في العالم، فالمواد الرخيصة التي يتم استخدامها هي مواد  قائمة على البتروكيماويات مثل البوليستر والاكريليك. 

كما نتج عن زيادة عمليات شحن البضائع إلى زيادة الانبعاثات و التلوث البيئي، ومع النظر إلى ظروف العمل الصعبة ووضع العمال وساعات دوامهم الطويلة التي فيها انتهاك واضح لحقوق العمال، 

كما تثير هذه الصناعة مخاوف بشأن تأثيرها السلبي على البيئة بدءًا من طرق التخلّص من الملابس الرخيصة  التي تؤدي إلى تلوث المياه خاصة. 

 الأزياء السريعة - خود للأزياء

كيف بدأت صناعة الأزياء السريعة ؟ 

بدأت صناعة الأزياء السريعة مع ظهور ماكينات الخياطة، فباتت صناعة الملابس أسرع وأرخص.  من ثم ظهرت محلات الخياطة فاستعانت هذه المتاجر بالعديد من العمال لصناعة الملابس و تطورت لتصبح معامل لإنتاج الملابس

بعد اطلاعك على الموضة السريعة و أضرارها البيئيه الوخيمة، يجب علينا التوجه أكثر إلى الموضة المستدامة وصناعة الأزياء البطيئة لحماية كوكبنا من التلوث.

بقلم: ربى سنقرط

أما الآن فيمكنك تصفح الانستغرام الخاص بخود للأزياء 

No images found!
Try some other hashtag or username