صيحات الموضة

التطريز الفلاحي بين اصالة الماضي ورقي الحاضر

بين أصالة الماضي و رقي الحاضر، يتربع التطريز الفلاحي على عرش الأزياء التراثية ،التي تعطي طابعًا من العراقة وتذكرنا بالماضي، فاليوم لم تعد المطرزات تتمثل بالثوب الفلاحيّ التقليديّ.

 

ففي البداية كان لكل قرية ثوبًا خاصًا بها مطرزًا تطريزًا فلاحيًا يعبر عن المنطقة و طبيعتها ولونه لون ثمارها، فقد كان يُعرف أصل مرتدية الثوب من ثوبها و ألوانه، أما الآن فقد اختطلت الألوان و التطريزات و بقيت الهوية العربية هي ما يمثله التطريز العصري الذي أصبح مصممو الأزياء يتسابقون لإدخاله في تصاميمهم .

فنجد اليوم (الجمبسوت) المطرز و الفساتين الناعمة التي تتزين بالتطريز موجودة بقوة في المناسبات و الأعياد و الملابس اليومية .

.

 

وتنتشر هذه الأزياء في أرجاء الوطن العربي خاصة بين المغتربات اللواتي يُبدين حبهم لوطنهم و مشاعر اشتياقهم من خلال ارتداء هذه القطع

هنـا في خود نضم ثلة مميزة من المصممين العرب الذين أبرزوا الهوية التراثية في تصاميمهم بلمسة معاصرة مميزة.

 

بقلم: ربى سنقرط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *