إطلالات المشاهيـــر

شتاء 2020

بقلم : ربى سنقرط


تختلف الموضة من عام إلى آخر و من فصل إلى آخر ، فموضة شتاء  ٢٠٢٠ فيها العديد من الصيحات العصرية المبتكرة التي حضرت فيها الألوان بشكل كبير، فارضةً نفسها بقوة في موسم الشتاء كما  أن هناك عودة لصيحات قديمة مرة أخرى بشكل أكثر حداثة و عصرية, بالإضافة لبعض القطع الرائجة بالفعل في كل المواسم, لنكتشف سويًا كيف ستكون موضة هذا الشتاء.

تميزت ألوان تصاميم  هذه السنة بالبهجة أكثر من ذي قبل  فلم تقتصر على الألوان الداكنه ، فتواجد اللون البرتقالي الساطع و الأصفر بشكل ملحوظ في عروض الأزياء، كما اللون الأخضر الذي أضفى الرقي و الحركة و الجرأة على التصاميم، فاختلفت  عن تصاميم الماضي التي كانت تعتمد على الألوان الداكنة و التصاميم قليلة التفاصيل .

و اللون الأحمر الجريء موجود أيضًا بقوة، فهو يضفي مزيجًا من الأنوثة و القوة على القطع 

كما أن ألوان الميتالك و الذهبي  لها حضور بارز في هذا الموسم، فمن  المتوقع أن تختاره النجمات كأطلاله جريئه و ملفته  على السجادة الحمراء هذا الشتاء

اللون اللافندر الموجود من ربيع ٢٠١٩ويستمر لشتاء ٢٠٢٠ ،فهو مزيج من اللون الرمادي و الأزرق و يُلبس إلى جانبه الكثير من الوان و مناسب لمعظم المناسبات 

كما يوجد اللون البني بكل درجاته و ظهر تحديدا في إطلالات اللون الواحد التي كانت موجودة بقوة هذا العام فهي اطلاله بسيطه مريحه للعين و ملفته في ذات الوقت 

أما عن قصات و الأقمشة الموجوده في هذا الشتاء و التي قدمها ال مصممون في عروض الأزياء الخاصة بشتاء ٢٠٢٠ 

 سيكون هناك ظهور واضح للملابس المصنوعة من الجلد فلن نكتفي فقط بجاكيت الجلد بل أيضا  الفساتين و التنانير بقصات مختلفة مصنوعة من الجلد المرن كما البناطيل أيضا و ستُدمج بألوان هذه السنة، منها الأخضر القوي و الأحمر كما أرتدته العديد من النجمات على السجاده الحمراء 

كما عادت الأكمام العالية و الكبيرة من الثمانيات و قد  بدأت في الصيف و استمرت إلى الشتاء لكنها غالبا لن تستمر كثيرا في المواسم القادمة  

الكشكش

في شتاء ٢٠٢٠ سنجد صيحة الكشكشة و الطبقات في قطع الملابس و فساتين السهرة ,فالكشكشه تعطي حركه و حيويه على القطع و تميزها عن غيرها و تجعلها غير تقليديه 


الريش

من الصيحات التي استمرت منذ المواسم السابقة ،لكنها كانت تقتصر على فساتين السهرة أو كانت مميزه في اطلالات المشاهير على السجاده الحمراء أما الآن  ستكون رائجة في قطع الاستعمال اليومي و بألوان متعدده  

هذه بعض أطلالات النجمات و بعض التصاميم  لمصممين عالميين لكن المهم أن نأخذ هذه النصائح بعين الأعتبار مع مراعاه ما يليق بنا و بلون بشرتنا و شكل جسدنا  و نتمنى للجميع اطلاله أنيقة في جميع المناسبات . 

التطريز الفلاحي بين اصالة الماضي ورقي الحاضر

بقلم : ربى سنقرط
تاريخ : 2019/12/15

بين أصالة الماضي و رقي الحاضر ،يتربع التطريز الفلاحي على عرش الأزياء التراثية ،التي تعطي طابعًا من العراقة و تذكرنا بالماضي ،فاليوم لم تعد المطرزات تتمثل بالثوب الفلاحيّ التقليديّ.

ففي البداية كان لكل قرية ثوبًا خاصًا بها مطرزًا تطريزًا فلاحيًا يعبر عن المنطقة و طبيعتها ولونه لون ثمارها، فقد كان يُعرف أصل مرتدية الثوب من ثوبها و ألوانه، أما الآن فقد اختطلت الألوان و التطريزات و بقيت الهوية العربية هي ما يمثله التطريز العصري الذي أصبح مصممو الأزياء يتسابقون لإدخاله في تصاميمهم .

فنجد اليوم (الجمبسوت) المطرز و الفساتين الناعمة التي تتزين بالتطريز موجودة بقوة في المناسبات و الأعياد و الملابس اليومية .

.

 

وتنتشر هذه الأزياء في أرجاء الوطن العربي خاصة بين المغتربات اللواتي يُبدين حبهم لوطنهم و مشاعر اشتياقهم من خلال ارتداء هذه القطع

هنـا في خود نضم ثلة مميزة من المصممين العرب الذين أبرزوا الهوية التراثية في تصاميمهم بلمسة معاصرة مميزة.